اصدر مجلس الانقاذ اليمني بيانه الثامن الذي دعا فيه الى توحيد صفوف اليمنيين في مواجهة تحالف العدوان والاحتلال ونادى:

 ايها الشعب اليمني الصامد
ايها الشعب المغوار البطل
ايها المناضلون الأحرار
يا شعب الجنوب الصامد ويا أبناء عدن البواسل

إن مجلسكم ،، مجلس الإنقاذ اليمني يشدُ على ايدي كل اليمنيين الأحرار ويبشركم جميعاً بتفكك وإنهيار صفوف الأعداء والمتربصين باليمن في كل مكان وأن مؤامراتهم اوشكت ان تتكشف تفاصيلها للعلن. لقد حان الوقت ان توحدوا صفوفكم من اطراف المّهرة جنوباً الى اطراف عسير غرباً ومن باب المندب غرباً الى اطراف الربع الخالي شرقاً.

إن ما يحدث في مدينة عدن هذه الأيام من زخم ثوري سلمي متواصل بقيادة أبناء عدن البواسل بينما تتخاذل قوى العدوان والإحتلال وتجر اذيالها هروباً عن طريق البحر لهو دليل قاطع على صحة ما ذهب اليه مجلس الإنقاذ اليمني في كل بياناته وهو أن أذيال قوى العدوان والإحتلال أصبحت تخاف حتى من ظلالها لأنها تعي تماماً بأنها ليست اكثر من مخالب نجسة ومهترئة لهذه القوى الغاشمة التي تلفظ هي بدورها أنفاسها الأخيرة ليس لعدوانها واحتلالها وحاصرها لليمن وحسب بل وانحسارها من منطقة الجزيرة العربية بأكملها.

لكن في الوقت ذاته فإن مجلس الإنقاذ اليمني يهيب بكل أحرار اليمن ان يتوحدوا في صفٍ واحد ليتمكنوا من دحر أذيال العدوان ومرتزقته من محافظة عدن كخطوة اولى لطردهم نهائياً من كل الأرض اليمنية جنوباً وشمالاً.

يا أبناء شعبنا اليمني الصابر
يا أبناء شعبنا اليمني المرابط

ونحن على مشارف إكمال العام السادس من العدوان والحصار والإحتلال لليمن العظيم خلال الأيام القليلة القادمة نود أن نزف اليكم البشرى بما نمتلكه من معلومات وحقائق مؤكدة بأن قوى العدوان ستجر كل اذيالها وخيباتها في بداية العام السابع للعدوان لتفر الى غير رجعة دافعةً أثمان جرائمها التي اقترفتها بحق اليمن وأبنائه ،، لكن ومن اجل ان يتحقق ذلك مازال علينا ان نشد الصفوف بتوحدنا وان نغطي كافة الثغرات التي يتسلل منها كل أذيال مكونات المرتزقة التي تعمل بشكل مباشر وغير مباشر مع قوى العدوان لتمزيق الشارع الجنوبي بشكل خاص واليمني بشكل عام.

يا ابناء شعبنا اليمني البطل والأصيل إن مجلس الإنقاذ اليمني يستغل هذه المناسبة ليترحم على ارواح الشهداء الأبرار الذين ضحوا بأنفسهم نتيجة هذا العدوان والإحتلال والحصار الغاشم على عموم الساحة اليمنية ونعزي أهلهم وذويهم لفقدهم ونسأل الله للشهداء الرحمة ولأهلهم وذويهم الصبر والسلوان وإن لله وإن اليه راجعون ولا نامت أعين الجبناء.