المرصاد نت

وصف السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة الأزمة التي يشهدها اليمن نتيجة العدوان والحرب بـ"المدمرة" وهو ما أصبح معه نحو عشرة ملايين شخص على بعد Yemen foods2019.2.26خطوة واحدة من المجاعة.

وقال غوتيريش خلال مؤتمر للجهات المانحة لليمن ينعقد حاليا في مدينة /جنيف/ السويسرية إن عدد اليمنيين المحتاجين إلى مساعدات إنسانية ارتفع بمليوني شخص ليصل إلى 24 مليونا العام الماضي ما يشكل 80% من السكان.

وأضاف أن الشعب اليمني بحاجة إلى مساعدات بقيمة 2ر4 مليار دولار للعام الجاري في ظل التدهور الذي شهدته أسوأ أزمة إنسانية في العالم خلال الأشهر الاثني عشر الماضية. وكشف غوتيريش أن المنظمة الدولية تمكنت من الوصول للمرة الاولى منذ سبتمبر الماضي الى مخازن الحبوب قرب خط الجبهة في مدينة الحديدة اليمنية قائلا أخيرا تمكنا من الوصول الى مخازن مطاحن البحر الأحمر”.

الي ذلك قالت الأمم المتحدة إن خطة الاستجابة الإنسانية لليمن في 2019 تدور حول خمسة أهداف ذات أولوية. جاء ذلك في بيان صادر عن ليز غراندي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن.

وأوضح البيان أن أول هذه الأهداف يتمثل في مساعدة ملایین السكان على التغلب على الجوع؛ فيما يبرز الهدف الثاني في العمل على الحد من تفشي الكولیرا والأمراض المعدیة.

ويسهم الهدف الثالث في تعزیز كرامة الأسر النازحة؛ بينما الرابع يتمثل في تقلیل مخاطر النزوح والعنف ضد المدنیین حسب البيان.

أما الهدف الخامس فهو من أجل الحفاظ على قدرة مؤسسات القطاع العام لتقدیم الخدمات الأساسیة المنقذة للأرواح.

وقالت غراندي في البيان إن الأمم المتحدة وشركاؤھا في العمل الإنساني أطلقوا في 18 فبرایر/ شباط الجاري، خطة الاستجابة الإنسانیة للیمن، التي تسعى للحصول 4.2 مليار دولار لتوفیر المساعدات المنقذة للأرواح إلى 21.4 ملیون شخص ھذا العام.

وأضافت ھذا ھو أكبر نداء استغاثة إنساني موحد للیمن تمت الدعوة إليه على الإطلاق.

وتابعت أسھمت أربع سنوات من الصراع المتواصل في تحویل الیمن إلى أسوأ أزمة إنسانیة في عصرنا.

وأوضحت غراندي مستوى المعاناة صادم، و80 بالمئة من إجمالي عدد السكان (24.1 ملیون شخص) یحتاجون إلى مساعدات إنسانیة أو الحمایة.

وأشارت إلى أن 10 ملایین شخص على بعد خطوة واحدة من المجاعة والموت جوعا بينما يعاني 7 ملايين من سوء التغذیة.

و تعقد الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء في مدينة جنيف السويسرية مؤتمرا لحشد الدعم من قبل الدول والمنظمات المانحة لخطة الاستجابة الإنسانية في اليمن.

أعلى الصفحة