المرصاد نت

أنا هالكٌ حتماً .فما الداعي إلى تأجيل موتي..جسدي يشيخُAlmkallah2018.4.15
ومثله لغتي وصوتي.ذهبَ الذين أحبهم .وفقدتُ أسئلتي.ووقتي
أنا سائرٌ وسط القبورِ.أفرُّ من صمتي .لصمتي.

* * *
أبكي .فتضحكُ من بكائي .دورُ العبادةِ والملاهي.وأمّدُ كفي للسماء
تقولُ : رفقاً يا إلهي .الخلقُ – كل الخلق -.من بشرٍ ، ومن طيـرٍ
ومن شجرٍ.تكاثر حزنْهم..واليأسُ يأخذهم – صباحَ مساءَ –من آهٍ ..لآه ِ

* * *
حاولتُ ألاَّ أرتدي .يأسي .وأبدوا مطمئناً.بين أعدائي وصحبي
لكنني لما رحلتُ.إلى دواخلهم.عرفتُ بأنهم مثلي .وأن اليأس ينهشُ
كل قلب ٍ
أعلنتُ يأسي للجميع..وقلتُ إني لن اخبّـي .

* * *
هذا زمان للتعاسة ِ.والكآبةْ . لم يترك الشيطانُ فيهِ.مساحةً للضوء
أو وقتاً لتذكار المحبةِ .والصبابةْ .أيامهُ مغبرّةُ .وسماؤُه مغبرّةُ
ورياحه السوداء .تعصف بالرؤؤس العاليات ..وتزدري التاريخ
تهزأ بالكتابةْ .

* * *
أنا ليس لي وطنٌ .أفاخر باسمهِ .وأقول حين أراه:..فليحيا الوطنْ .
وطني هو الكلماتُ ..والذكرى .وبعضٌ من مرارات الشجنْ
باعوه للمستثمرين وللصوص .وللحروبِ .ومشت على أشلائهِ
زمرُ المناصب والمذاهب والفتن .

* * *
صنعاء ...يا بيتاً قديماً .ساكناً في الروح .يا تاريخنا المجروح
والمرسوم في وجه النوافذ .والحجارة
أخشى عليك من القريب.ودونما سببٍ.أخاف عليك منكِ
ومن صراعات الإمارة.

ْ ١٤ ابريل2018م

أعلى الصفحة