المرصاد-متابعات

فلسطين الانتفاضة1 750x430

أصيب نائب رئيس حركة “فتح” محمود العالول، ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، إلى جانب العشرات بالاختناق، نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، و32 مواطنا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال قمع العدو الصهيوني، لمسيرة مركزية في منطقة “الرأس” غرب سلفيت.
ومن بين الإصابات أمناء سر حركة “فتح” في كل من: سلفيت عبد الستار عواد، ونابلس جهاد رمضان برصاص معدني في القدم، وطوباس محمود صوافطة، وجنين عطا أبو ارميلة برصاصة معدنية في يده، والقدس عاهد الرشق.
واطلق جيش العدو الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع صوب المشاركين، ما أدى إلى وقوع عشرات الإصابات بالرصاص والاختناق.
وكانت المسيرة انطلقت صوب الأراضي المهددة بالاستيطان، للتصدي لمحاولات العدو الإسرائيلي الاستيلاء على أراضي المواطنين لتوسيع البؤر الاستيطانية.
وكان المستوطنون، قد جرفوا أراضي المواطنين في منطقة “الراس”، ووضعوا عليها بيوتا متنقلة تمهيدا لإقامة بؤرة استيطانية جديدة.

أعلى الصفحة