المرصاد-متابعاتانور قرقاش 750x430

 

لم تكتف الإمارات بالتطبيع مع الكيان الصهيوني وتوسيع دائرة التبادل الاقتصادي والسياسي مع تل أبيب وإعادة الحياة إلى ميناء حيفا، والتنسيق بين المكونات الرياضية واحتراف اللاعبين، بل ويبدو أن الإمارات ستذهب بعيدًا في “ثغرة” العلاقات الإسرائيلية بالدفاع عن كل ما يسيء للإسلام أو الترويج لما من شأنه أن يكون ضد المسلمين.
 آخر تقليعات أبو ظبي، تمثلت بدفاع وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، عن الرئيس الفرنسي ماكرون؛ الذي أساء للإسلام بالتحريض على استمرار الرسوم المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وما يقوم به من حملة ضد المسلمين ووصفهم بأسوأ الألفاظ.
الصحيفة الألمانية ” دي فيلت” نشرت، اليوم الاثنين، تصريحات قرقاش والتي رفض فيها فكرة أن يكون ماكرون قد أساء للإسلام.
وقال “قرقاش”: “يجب الاستماع إلى ما قاله ماكرون فعلا في خطابه، هو لا يريد عزل المسلمين في الغرب، وهو محق تماما”.
وأضاف أنه يجب على المسلمين أن يندمجوا بشكل أفضل، وأنه من حق الدولة الفرنسية البحث عن طرق لتحقيق ذلك بالتوازي مع مكافحة التطرف والانغلاق المجتمعي.
وهاجم قرقاش الرئيس التركي أردوغان حيث قال: إنه يستغل كل ثغرة ونقطة ضعف لزيادة نفوذه وهو لا يبدي استعدادا للتفاوض إلا عندما نبين له الخط الأحمر”.
ويشهد العالمين العربي والإسلامي احتجاجات واسعة ضد موقف باريس إزاء الإساءات المتكررة للنبي “محمد صلى الله عليه وسلم”، في فرنسا، وخطاب الكراهية والإساءة الصادر عن الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” الذي تمسك به بنشر تلك الرسوم.

أعلى الصفحة