إدانة تركية لدخول الشرطة الألمانية مسجدا بالأحذية في برلينالمرصاد-متابعات
 
 
أعرب فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن إدانته الشديدة مداهمة الشرطة الألمانية أحد المساجد بالعاصمة برلين بالأحذية، كما أدانت وزارة الخارجية التركية الحادثة.

وقال أوقطاي في تغريدة له عبر حسابه على تويتر، إنه يدين بشدة مداهمة الشرطة الألمانية مسجد مولانا بالعاصمة برلين أثناء صلاة الفجر بشكل "متطرف وغير مسؤول".

وشدد نائب الرئيس التركي على ضرورة اعتذار الادعاء العام في برلين وشرطتها من المجتمع المسلم هناك بسبب ذلك التصرف.

وفي وقت سابق الخميس، أدانت وزارة الخارجية التركية بشدة الاقتحام، وذكرت في بيان أن الاقتحام جاء في إطار تحقيق في شأن مالي، مضيفة أن "هذا الفعل القبيح" تجاهل الحساسية التي يجب إظهارها تجاه قدسية أماكن العبادة.

وشدد البيان على أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال تبرير تجول عناصر الشرطة في المسجد بأحذيتهم وتلويثه بذريعة المداهمة.

في حين أفادت النيابة العامة ببرلين الأربعاء بأن الشرطة أجرت تفتيشا في 5 منشآت ومسجد في إطار التحقيقات المتواصلة بشأن تبرعات تم جمعها بشكل غير قانوني خلال انتشار وباء فيروس كورونا.

يذكر أن الشرطة أجرت تفتيشا في مسجد مولانا بمشاركة 150 عنصر أمن، وتزامن التفتيش مع أداء المصلين صلاة الفجر، وداس خلالها عناصر الشرطة بأحذيتهم سجادات الصلاة، مما أثار انتقاد المصلين وإدارة المسجد.
أعلى الصفحة