يتعرض المرصاد منذُ أسابيع إلى عملية قرصنة لكبح حرية الرأي ونشر الوعي والمعرفة السياسية وذلك من خلال حملة إختراقية لحجبه عن القراء بطريقة تقنية عالية لاسيما بعد ان فشلت كل محاولات القراصنة بإغلاق الموقع نهائياً او التشويش عليه من خلال هجمات إلكترونية ذبابية مكثفة خاصة بعد ان تم رفع الجاهزية الأمنية للموقع.

وهذا وقد تم حجب المرصاد عن بقية الوسائط الإجتماعية لنفس السبب.

نعتذر لقراءنا الذين لا يتمكنون من فتح الموقع لأسباب فنية ونعد الجميع بإصلاح الخلل بإسرع وقتٍ ممكن.

المشرف العام

أعلى الصفحة