المرصاد نت

⁦▪️⁩تنطلق روسيا في رسم سياساتها من منظور دولي وتسعى للتحوّل إلى القطب الأكبر عالمياً و الضابط لإيقاع الخلافات والسياسات الدولية ..Naiuf29292827

⁦▪️⁩وتنطلق إيران في رسم سياساتها من منظور إقليمي ⁦وتسعى للتحوّل إلى دولة محورية على المستوى الدولي ذات نفوذ ورأي في قضايا العالم ...

⁦▪️⁩من هذا المنطلق يمكننا فهم التناغم والتباين بين السياسات لكلا الدولتين ، مع العلم ان هذا التناغم وكذلك التباين من الممكن في كثير من الاحيان ان يجري بالتنسيق بين الدولتين حتى ولو بدا انه على غير ذلك ..
⁦▪️⁩والامر ذاته ينسحب على علاقات التحالف التي تقيمها هاتين الدولتين مع سورية ، وليس كما يذهب البعض للقول بأن أحدهما قد تخاذل هنا او هناك ، او ان احدهما أفضل من الآخر في هذا الملف او ذاك ، بل إن لكل دوره الذي يطلع به بالتنسيق مع سورية وقيادتها بعيدا عن التأويلات والتحليلات التي تخدم المحور المعادي ..
⁦▪️⁩ وعليه فإن التحرك الروسي في الميدان وفي السياسة فيما يخص الحرب على سورية يتمايز عن الموقف الايراني ويتكامل معه ، فما تستطيع ايران القيام به ربما لا يمكن لروسيا فعله ، والعكس صحيح ..
⁦▪️⁩ غير أن كلا الحليفين ينطلقان من ثوابت واحدة ، أهمها التنسيق المستمر مع دمشق على أعلى المستويات وعدم تحاوز القرار السوري في أي ملف مطروح ، والتأكيد على وحدة وسلامة الاراضي السورية واستعادة الدولة السورية سيطرتها وسيادتها على كامل أراضيها ..
بقلم : م . حيان نيوف - باحث وكاتب سوري

أعلى الصفحة